إعلان بجانب الشعار

recent

Slider Style

تدويناتي المفضلة

حول العالم

 مقدمة عن الذكاء الإصطناعي 


أصبح الذكاء الإصطناعي شغل الناس الشاغل , وأساس أحاديثهم في يومنا هذا  كيف لا ونحن نقابله في حياتنا ونكاد نستخدمه في كل تطبيق تقريباً ، إبتداءً ببرامج التعرف على الوجوه في "Facebook"، مروراً بمواقع المشاهدة مثل "Netflix" , التي تعمل على قراءة وتخزين عمليات البحث التي نقوم بها وما نتابعه من قنوات ، بهدف عرض توصيات وإقتراحات من النمط أو النوعية ذاتها ، لذا فإن سبب إنتشاره بهذا القدر يعتبر أمراً غير مستغرباً , لكن هذا التوجه الجديد قد وصل إلى ذروته باتخاذه منحى مثيراً , عندما فازت برمجية ألفا غو (AlphaGo) التي طورتها جوجل ديب مايند (Google DeepMind)على يد الكوري الجنوبي لي سي دول ((Lee Se-dol المحترف في لعبة "Go" في العام 2016 ميلادي .



ونعيش الآن في بيئة تتسم بسرعة التطور والتغير في مجالي البرمجيات والحواسيب الإلكترونية , ومن أهم مظاهر التطورات ما نشاهده في مجال الذكاء الاصطناعي، ولم يعد الإقتصار خاصا بالتطور على مجال التقنية فحسب , بل في عديد من المجالات المختلفة , الإقتصادية منها ، والأمنية ، والإجتماعية ، فقد تفوق الذكاء الإصطناعي ، وحل محل موظفي المنظمات والمؤسسات المختلفة .

وذلك بسبب قدرته على تقليد السلوكيات الإنسانية , فهو يسعى إلى حل كثير من المشاكل بناءً على كمية المعلومات التي جمعت عن المجتمع ، كما إستعمل الذكاء الإصطناعي في مجال التجسس بدلا من تسهيل حياة الأفراد المدنية .

ويشمل الذكاء الإصطناعي مجالين ، وهما : كثرة إستخدامه في معالجة المعلومات ، وزيادة درجة فهم المعلومات .

وعلى الرغم من ذلك فقد كانت هناك آراء كثيرة تدور حول : هل الروبوت يعتبر كائناً مناسباً ، وله منافع في الحياة أم له أضرار؟ وعلى الرغم من ذلك لا نستطيع إحصاء تطبيقات الذكاء الإصطناعي في حاضرنا المعاصر , فعلى سبيل المثال هناك أسلحة ذاتية التشغيل ، وتستطيع أن تحدد الهدف وتتمكن من مهاجمته .


#الذكاء_الإصطناعي

إعلان أول الموضوع

إعلان وسط الموضوع

إعلان آخر الموضوع

إعلان يدوي وسط المواضيع

Contact us

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *